ضمن حملة 16 يوم العالمية

مركز الإعلام المجتمعي CMC وشبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية PNGO يعقدان ورشة عمل حول “أثر التغير المناخي على العنف ضد المرأة”

غزة – مركز الإعلام المجتمعي – ديسمبر 2022

أوصى المشاركون والمشاركات بضرورة تعزيز الوعي المجتمعي حول ظاهرة التغير المناخي ودوره في زيادة العنف القائم على النوع الاجتماعي ضد المرأة. جاء ذلك خلال ورشة عمل عقدها مركز الإعلام المجتمعي CMC بالتعاون مع شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية PNGO، بعنوان “أثر التغير المناخي على العنف ضد المرأة”.

وقالت عندليب عدوان، مديرة مركز الإعلام المجتمعي CMC، أن هذه الورشة تُعقد على هامش فعاليات حملة ال 16 يوم العالمية لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي ضد النساء والفتيات، وتأتي في إطار التعاون المستمر بين مركز الإعلام المجتمعي CMC وشبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية PNGO الذي يدعم مواكبة المؤسسات الأهلية للقضايا المستجدة، مثل ظاهرة التغير المناخي، حيث تتناول الورشة موضوعين أساسين في العمل المجتمعي، وهما: النهج القائم على حقوق الإنسان، وتعزيز مساهمة المنظمات الأهلية في مواجهة التغير المناخي بقطاع غزة مع مراعاة النوع الاجتماعي، وتهدف الجلسة إلى مشاركة هذه المعرفة مع الفئات المستفيدة من مشاريع مركز الإعلام المجتمعي CMC.

حيث شارك في جلسة التوعية مجموعة من الشباب والشابات المستفيدون/ات من مشاريع مركز الإعلام المجتمعي CMC، الذين يعملون بشكل مباشر مع فئات المجتمع المختلفة من خلال تيسير مجموعة من ورش التوعية حول موضوعات مختلفة، أبرزها، حقوق المرأة، ومناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي ضد النساء والفتيات.

وتناولت ورشة العمل مفهوم النهج القائم على حقوق الإنسان، وكيفية مراعاته في كافة مراحل العمل، كذلك تطرقت الجلسة إلى مفهوم التغير المناخي، وكيف تحصل ظاهرة التغير المناخي، وأسبابها وآثارها، وآليات التكيف للحد من التغير المناخي والتخفيف من آثاره على مكونات البيئة والمجتمع، إلى جانب التركيز على العلاقة بين التغير المناخي والنوع الاجتماعي، وكيف يؤثر تغير المناخ على زيادة العنف.

وناقشت الجلسة تساؤل كيف تدفع المرأة ضريبة التغير المناخي أكثر من الرجل؟ حيث تشير تقديرات برنامج الأمم المتحدة للبيئة إلى أن 80% من المشردين بسبب تغير المناخ هم من النساء، ما يجعلهن أكثر عرضة للعنف، إضافة إلى أن النساء والفتيات العاملات في قطاع الزراعة يواجهن العديد من التهديدات. كما تناولت الورشة الارتباط بين عدم المساواة بين الجنسين وتغير المناخ، حيث يتسبب عدم المساواة بين الجنسين في زيادة مخاطر تغير المناخ على النساء، كما أنه يمثل عامل ضغط إضافي يؤدي إلى تفاقم أوضاع عدم المساواة القائمة بين الجنسين.

وعرضت الورشة مجموعة من العوامل الأساسية التي تجعل آثار تغير المناخ أكثر وضوحاً على النساء، أبرزها، ضعف فرص مشاركة المرأة في عملية صنع القرار مقارنةً بالرجال، وانتشار الفقر، وضعف الاهتمام الدولي بقضايا عدم المساواة بين الجنسين في إطار تغير المناخ، إلى جانب عامل العادات الاجتماعية والثقافية التي قد تحد من قدرة النساء على الحصول على المعلومات وتعلّم المهارات اللازمة للهروب من مخاطر التغير المناخي وتجنبها.

وتم اختتام الورشة بمناقشة سُبل رفع الوعي والمعرفة لدى أفراد المجتمع حول ظاهرة التغير المناخي كقضية عالمية، ودور الشباب والشابات في التخفيف من الآثار الضارة للتغير المناخي.

يشار إلى أن ورشة “أثر التغير المناخي على العنف ضد المرأة” تأتي ضمن أنشطة مشروع “تعزيز تأثير وأدوار القيادة للشباب الفلسطيني والشابات لأجل مجتمعات صامدة، خضراء، وعادلة” الذي تنفذه شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية PNGO بالشراكة مع مؤسسة Action Aid.

يُذكر إلى أن مركز الإعلام المجتمعي (CMC) هو مؤسسة أهلية تعمل في قطاع غزة منذ عام 2007، تسعى لتطوير دور الإعلام في تناوله للقضايا المجتمعية، وتعزيز قيم الديمقراطية والمساواة وثقافة حقوق الإنسان، مع التركيز على قضايا المرأة والشباب وتسليط الضوء عليها بشتى الوسائل الإعلامية ضمن النهج القائم على حقوق الإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى