6 طرق لحماية نفسك من التنمر الإلكتروني

 

6 طرق لحماية نفسك من التنمر الإلكتروني

  1. أخبر/ي شخصاً بالغاً تثق/ين به بما تتعرض/ين له من تنمر من أشخاص معينين مثل أهلك أو معلمك أو مدربك، قد يستطيعون التعامل مع هؤلاء الأشخاص دون أن يعلموا من أين عرفوا بذلك
  2. تجاهل/ي المتنمرين/ات وابتعد/ي عنهم حيث يحب المتنمرون/ات الحصول على رد فعلٍ من الشخص، فإذا قمت بتجاهلهم قد يتوقفون عن ممارسة هذا السلوك
  3. لا تظهر/ي لهم خوفك منهم بل امضي بكل ثقة فإن الثبات الانفعالي سيرسل لهم إشارة مفادها أنك لست خائف/ة منهم
  4. لا تدعهم يغضبونك وتحاول/ين الهجوم والتعرض لهم فمن الممكن أن يصيبك أذى، عليك بالتنفيس عن غضبك بطريقة أخرى كالقيام بالتمارين أو بالكتابة وغيرها
  5. حاول/ي التحدث مع المتنمرين/ات والإشارة لهم بأن سلوكهم ضار ومؤذي للآخرين، فقد يكون ذلك مفيد مع البعض منهم وأن يتراجع عن ذلك، بل ويُغير رفاقه المتنمرين/ات
  6. تكلم/ي عن التنمر الذي تتعرض/ين له مع صديق أو معلم أو مستشار نفسي، حيث من الممكن أن يوفر لك ذلك الدعم والثقة الذي تحتاجها وأن يخلصك من مخاوفك ومن الإحباط الذي يمكن أن يصيبك بسبب التنمر

ومن أجل تعزيز الوعي المجتمعي بطرق الحماية من التنمر الإلكتروني، وباقي أشكال العنف الإلكتروني يواصل مركز الإعلام المجتمعي عمله للعام الثالث على التوالي في تدريب المحامين/ات والإعلاميين/ات الشباب/ات وتمكينهم بالمهارات والمعارف اللازمة ليساهموا في تحسين الوعي الرقمي لدى عشرات النساء والرجال والشباب والفتيات. وعمل مؤخراً على احتضان فئة جديدة من خلال تنفيذ مبادرة لتشجيع مجو الأمية الرقمية لكبار السن في قطاع غزة

يمكنكم الاطلاع على تفاصيل المبادرة في الخبر التالي:

مركز الإعلام المجتمعي ينفذ مبادرة لتشجيع محو الأمية الرقمية لكبار السن في قطاع غزة

ويتطلع هذا العام لتعزيز التوعية الرقمية لدى الأطفال وطلبة المدارس من سن 15 حتى 19 سنة حيث يستعد لتنفيذ عشرات ورش التوعية والتثقيف في كافة المحافظات. ولتعرفوا تفاصيل تدريب المحامين/ات والإعلاميين/ات الذين سيقومون بتيسير ورش التوعية لطلبة المدارس تابعوا الخبر التالي:

مركز الإعلام المجتمعي يختتم تدريب حول الأمان الرقمي للعاملين/ات في مجالي الإعلام والقانون

وتأتي هذه الجهود من مركز الإعلام المجتمعي في محاولة لجسر الفجوة بين حجم استخدام الإنترنت في قطاع غزة ووعي المواطنين/ات في كيفية الاستخدام وإجراءات الوقاية والحماية من أشكال العنف الإلكتروني، وصولاً لبيئة رقمية آمنة يتمتع بها كافة الأفراد بأمان وحرية وخصوصية دون التعرض لأي انتهاك أو شعور بالرقابة

شاركوا المعرفة مع أصدقائكم

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى