مركز الإعلام المجتمعي يعقد سلسلة جلسات توجيه حول مناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي لميسرين/ات مشروع مساحاتُنا الآمنة

غزة – مركز الإعلام المجتمعي

نفذ مركز الإعلام المجتمعي CMC سلسلة جلسات توجيه وإرشاد حول مناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي، بمشاركة 20 محامي/ة وإعلامي/ة من المشاركين/ات في مشروع مساحاتُنا الآمنة، من أجل تعزيز مهاراتهم في معرفة كيفية إدارة وتيسير ورش التوعية لأقرانهم الشباب من كلا الجنسين.

وتأتي هذه الجلسات في إطار أنشطة السنة الثانية من مشروع “تحسين مستوى الحماية للنساء والشباب من العنف المبني على النوع الاجتماعي – مساحاتُنا الآمنة”، بالشراكة مع مؤسسة تير دي زوم – سويسرا.

ويهدف مشروع مساحاتُنا الآمنة إلى تحسين حماية النساء والفتيات في قطاع غزة من العنف المبني على النوع الاجتماعي بما في ذلك العنف الجنسي من خلال تعزيز الوعي المجتمعي بالدفاع عن حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين، إلى جانب دعم وصول النساء والفتيات إلى الخدمات متعددة القطاعات المتعلقة بالعنف المبني على النوع الاجتماعي عبر وسائط الاعلام وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

واستمرت جلسات التوجيه على مدار ثلاثة أيام متواصلة، حيث تعلم المشاركون/ات في التدريب المعرفي، مفهوم النوع الاجتماعي، والأدوار المتعلقة به، وكيفية تحليل احتياجات النوع الاجتماعي، وربط مفهومه بالسياق الفلسطيني. كما ركز على مفهوم العنف المبني على النوع الاجتماعي، وأشكاله، وآلية تحليل شجرة العنف، والآثار المترتبة عليه. إلى جانب التعرف على العنف المبني على النوع الاجتماعي من منظور حقوقي وجندري.

أما في التدريب العملي، تمكن المشاركون/ات من تعلّم كيفية توظيف الأدوات والأنشطة والأساليب ذات العلاقة بتعليم الكبار في عملية تعزيز الوعي حول حقوق المرأة ومناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي لدى أقرانهم الشباب من كلا الجنسين. ونجح الميسرون/ات في استخدام هذه الأساليب خلال تقديم العروض التجريبية، التي حظيت بتفاعل ونقاش فعّال بين المشاركين/ات والمدرب.

ومن جهتها تقول الإعلامية سهاد الربايعة، إحدى المشاركات في جلسات التوجيه، “تعد هذه الجلسات جديدة ونوعية من حيث الأسلوب والمضامين، استخدم المدرب أساليب حديثة في إيصال المعلومة، وساهم في تحديث وتقويم المعلومات السابقة لدينا”. وتضيف “أتوقع أن تكون الورش التي سنقوم بتيسيرها لاحقاً بنفس الجودة التي تعلمنا عليها، من ناحية استخدام أساليب التدريب الفعّالة، وتوزيع الوقت، والمادة التدريبية، والتعامل مع الفئة المستهدفة”.

من الجدير بالذكر أن مركز الإعلام المجتمعي يستعد لتنفيذ سلسلة ورش التوعية سيقوم بتيسيرها وإدارتها المشاركون/ات في جلسات التوجيه، وسيشارك فيها أقرانهم الشباب من الجنسين. وفي سياق متصل يسعى مركز الإعلام المجتمعي لتعزيز الوعي المجتمعي حول العنف المبني على النوع الاجتماعي لدى الفئات المختلفة من كافة المحافظات، حيث ينفذ عدد من لقاءات التوعية تستهدف الرجال والنساء في المناطق المهمشة بالتعاون مع عدد من المؤسسات الشريكة.

يذكر أن مركز الإعلام المجتمعي (CMC) هو مؤسسة أهلية تعمل بقطاع غزة منذ عام 2007، تسعى لتطوير دور الإعلام في تناوله للقضايا المجتمعية، وتعزيز قيم الديمقراطية والمساواة وثقافة حقوق الإنسان، مع التركيز على قضايا المرأة والشباب وتسليط الضوء عليها بشتى الوسائل الإعلامية ضمن النهج القائم على حقوق الإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى