ضمن أنشطة مشروع احترمها

مركز الإعلام المجتمعي يفتتح تدريب حول مهارات التشبيك والتسويق الرقمي للأكاديميات

غزة – مركز الإعلام المجتمعي – يونيو 2022

“حرصت على الانضمام للتدريب حتى أتمكن من استثمار التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي في تعزيز التعاون مع الهيئات الأكاديمية والأكاديميين/ات داخل فلسطين وخارجها، ولكي أطور مهاراتي في التشبيك مع مختلف الجهات المعنية في إعداد أبحاث وأوراق علمية والمشاركة في مؤتمرات محلية ودولية”، تقول الأكاديمية المشاركة في التدريب أ. صابرين أبو الكاس.

 

وقد افتتح مركز الاعلام المجتمعي تدريب “تطوير قدرات الأكاديميات حول مهارات التشبيك والتسويق الرقمي”، يوم أمس، الاثنين، 6 يونيو 2022، بمشاركة 19 أكاديمية من عضوات هيئة الأكاديميات الفلسطينيات.

وقالت خلود السوالمة، مديرة المشاريع في مركز الإعلام المجتمعي، أن تدريب “تطوير قدرات الأكاديميات حول مهارات التشبيك والتسويق الرقمي”، يأتي ضمن أنشطة مشروع “تعزيز ثقافة احترام حقوق المرأة في المؤسسات الأكاديمية – احترمها″، الذي ينفذه مركز الإعلام المجتمعي للعام الثاني على التوالي بالشراكة مع مؤسسة هينرش بل الألمانية.

وأوضحت عندليب عدوان، مديرة مركز الإعلام المجتمعي، أن مشروع احترمها يهدف إلى تعزيز ثقافة احترام حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين في المؤسسات الأكاديمية في قطاع غزة من خلال رفع وعي طلبة الجامعات والأكاديميين بحقوق المرأة، وتمكين الأكاديميات ومأسسة هيئة الأكاديميات الفلسطينيات التي تم تشكيلها قبل أكثر من عامين؛ من أجل خلق جسم نسوي مستقل قادر على الدفاع عن حقوق الأكاديميات وتمثيلهن.

ونوهت عدوان إلى أن أهمية تدريب “تطوير قدرات الأكاديميات حول مهارات التشبيك والتسويق الرقمي”، تتجلى في كون النساء في قطاع غزة يحصدن درجات علمية عالية في كافة التخصصات، ويمتلكن قدرات عملية نوعية، في حين كثيرات من هن لا يحصلن على فرص عمل مُنصفة وعادلة، أو لا يتمتعن بحقوقهن كاملة في المؤسسات الأكاديمية، ويواجهن جُملة من التحديات المتبوعة بآثار خطيرة على الأكاديميات وعلى المجتمع، وهذا ما يدفع مركز الإعلام المجتمعي لتسليط الضوء على واقع الأكاديميات ومواصلة العمل معهن للعام الرابع على التوالي في إطار مشروعين متتالين كل منهما على فترة عامين.

ويهدف التدريب الذي يستمر على مدار 4 أيام متواصلة بواقع 20 ساعة تدريبية، إلى تطوير قدرات ومهارات الأكاديميات المشاركات في التسويق الرقمي، وكيفية إدارة حسابات منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بهن، وطرق الاستفادة من هذه المنصات؛ بحيث يصبحن أكثر قدرة على الترويج لأعمالهن الأكاديمية وإنجازاتهن، وتحسين فرص التشبيك والانفتاح على مؤسسات أكاديمية وأكاديميين/ات من كافة أنحاء العالم، وبالتالي تطوير فرص العمل لهن.

يُشار إلى أن مركز الإعلام المجتمعي قد نفذ ضمن أنشطة مشروع احترمها (2) جلستين حواريتين للصحافيين/ات وسفراء حقوق المرأة لدى CMC؛ وذلك بهدف مناقشة أهم قضايا المرأة في الجامعات التي يجب تسليط الضوء عليها إعلامياً، وعقد أيضاً سلسلة من جلسات النقاش في جامعات الأزهر والأقصى وفلسطين حول حقوق المرأة في المؤسسات الأكاديميات بمشاركة أكثر من 60 أكاديمي/ة، ونظم سلسلة زيارات تعريف وتشبيك للمؤسسات الأهلية بمشاركة اللجنة التحضيرية لهيئة الأكاديميات الفلسطينيات PAC، ويستعد لتنفيذ مخيم احترمها لتطوير قدرات الطلبة وخريجي/ات الإعلام والحقوق في الجامعات.

يُذكر أن مركز الإعلام المجتمعي (CMC) هو مؤسسة أهلية تعمل في قطاع غزة منذ عام 2007، تسعى لتطوير دور الإعلام في تناوله للقضايا المجتمعية، وتعزيز قيم الديمقراطية والمساواة وثقافة حقوق الإنسان، مع التركيز على قضايا المرأة والشباب وتسليط الضوء عليها بشتى الوسائل الإعلامية ضمن النهج القائم على حقوق الإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى