7 أدلة تساعدك على معرفة إذا كان حاسوبك قد أصيب ببرامج التجسس

من خلال هذه المدونة سنتعرف سوياً على ما هي برامج التجسس؟ وأبرز طرق الوقوع كضحية لبرنامج تجسسي، وآلية التنبه لوجود برامج التجسس، وكيفية الوقاية منها؟

برامج التجسس:

هي عبارة عن برمجيات غير مرغوب فيها تتسرب إلى جهاز الكمبيوتر والهواتف، وتسرق البيانات الخاصة باستخدام الإنترنت والمعلومات الحساسة، وتصنف كنوع من البرامج الضارة

وهي مصممة للوصول غير المصرّح به إلى الكمبيوتر والهواتف، أو إلحاق الضرر بهم، وغالباً دون علم المستخدم أو المالك، فتقوم بجمع المعلومات الشخصية وتقدّمها إلى المعلنين، أو شركات البيانات، أو المستخدمين الخارجيين

طرق الوقوع ضحية برنامج تجسّسي:

بعض الطرق الأكثر شيوعاً التي يمكن أن يصاب الكمبيوتر من خلالها ببرامج التجسس تتضمن:

  1. قبول المطالبات السريعة prompts، أو النوافذ المنبثقة pop-up دون قراءتها أولاً
  2. تنزيل برنامج من مصدر غير موثوق به
  3. فتح مرفقات البريد الإلكتروني من مرسلين غير معروفين
  4. الوسائط المُقرصنة مثل: الأفلام، أو الموسيقى، أو الألعاب

ولكي تعرف/ين كيف يمكنك المحافظة على سلامة تطبيقات هاتفك من برامج التجسس؟

تابع/ي الفيديو المُرفق

7 أدلة تساعدك على معرفة إذا كان حاسوبك قد أصيب ببرامج التجسس

قد يكون من الصعب التعرف على برامج التجسس على الجهاز المصاب؛ وذلك نظراً لطبيعة تكوينها، إذ من المفترض أن تكون خادعة ويصعب العثور عليها؛ ولكن عموماً هناك بعض الأدلة التي يمكن أن تساعدك على تحديد ما إذا كان حاسوبك قد أصيب بالفعل ببرامج التجسس، والتي يمكن اقتفاؤها من خلال الأعراض التالية:

  1. بطء الجهاز أو تعطله بشكل غير متوقع، وارتفاع حرارته
  2. استنفاذ مساحة القرص الصلب
  3. ظهور نوافذ منبثقة باستمرار، وإعلانات مزعجة، سواء عند الاتصال بالإنترنت أو عدمه
  4. إيجاد مكالمات ورسائل لم تتم من طرفك
  5. روابط غريبة
  6. تطبيقات جديدة لم تقم بتنزيلها
  7. نفاذ البطارية بشكل ملحوظ

الوقاية من برامج التجسس:

فيما يلي أربع خطوات أساسية للمساعدة في منع برامج التجسس

  1. لا تستجب/ي لرسائل البريد الإلكتروني من المرسلين غير المعروفين
  2. لا تقوم/ي بتنزيل الملفات من مصادر غير موثوق بها
  3. لا تنقر/ي على الإعلانات المنبثقة
  4. استخدم/ي برنامج لمكافحة الفيروسات فعّالاً ومحدّثاً

المصدر: دليل الأمان الرقمي لمركز الإعلام المجتمعي 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى