تعزيزاً لثقافة ترشيد استخدام المياه .. مركز الإعلام المجتمعي ينظم 6 ورش توعية في محافظة الشمال

غزة – مركز الإعلام المجتمعي – أبريل 2022

يُحرم الفلسطينيين/ات من حقهم في السيطرة على الموارد المائية في فلسطين، والتحكم بها، بسبب الاحتلال الإسرائيلي، وسوء الأوضاع السياسية، ما أدى إلى تفاقم مشكلة المياه، وشح مصادرها، وتلوثها، وفي إطار التعامل مع هذه الأزمة، لابد من تعزيز وعي الفلسطينيين/ات في كيفية ترشيد استخدام المياه، والمحافظة عليها، والمطالبة بها، كحق أساسي من حقوق الإنسان.

ويواصل مركز الإعلام المجتمعي عقد سلسلة لقاءات للتوعية حول الحق في المياه، وترشيد استهلاكها في كافة محافظات قطاع غزة، حيث أنهى تنفيذ 6 ورش توعية حول “ترشيد استهلاك المياه” في محافظة شمال قطاع غزة، بمشاركة أكثر من 130 شخص من كلا الجنسين.

وقالت، عندليب عدوان، مديرة مركز الإعلام المجتمعي، “صادفنا أثناء تنفيذ ورش التوعية في شهر آذار الماضي، اليوم العالمي للمياه، وهي مناسبة عالمية، تتعلق باتخاذ إجراءات لمعالجة أزمة المياه العالمية، وينصب التركيز الأساسي لهذه المناسبة على دعم الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة”.

ونوهت “يضاعف الاحتلال الإسرائيلي آثار أزمة المياه في فلسطين، بتكثيف ممارساته غير القانونية وغير الإنسانية في انتهاك حق الفلسطينيين/ات في المياه ومصادرته، وبدورنا في مركز الإعلام المجتمعي نسعى مع شركاءنا في مشروع (ماء وأرض) نتطلع إلى تعزيز وعي الفلسطينيين/ات بحقهم في المياه، وتوثيق الانتهاكات الاسرائيلية لحقوقنا المائية ووضع المجتمع الدولي في صورة هذه الانتهاكات والتعامل معها”.

ومن جهتها وضحت خلود السوالمة، مديرة المشاريع في مركز الإعلام المجتمعي، أن ورش التوعية تأتي ضمن أنشطة مشروع “ماء وأرض – نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان بشكل أفضل في جنوب الضفة الغربية، والقدس، وقطاع غزة”، الممول من الاتحاد الأوروبي والمنفذ من معهد الأبحاث التطبيقية – القدس (أريج)، وشركاؤه مؤسسة تنمية وإعلام المرأة – تام، ومركز مصادر التنمية الشبابية – الخليل (YDRC).

وأضافت، “يهدف المشروع إلى تعزيز دور المجتمع المدني الفلسطيني في حماية ومراقبة حقوق الإنسان، وخاصة الحق في المياه، من خلال توعية أفراد المجتمع المحلي لاسيما النساء والشباب وكبار السن والمزارعين/ات في المناطق المهمشة حول كل ما يتعلق بمشكلة المياه”.

واستكملت، السوالمة، “نفذ مركز الإعلام المجتمعي ورش التوعية في محافظة الشمال بالتعاون مع عدد من المؤسسات الشريكة في المحافظة، ومنها جمعية الأدهم للتنمية، وجمعية الشمال للتنمية والتطوير، وهيئة المستقبل للتنمية، وجمعية ميلاد، وهيئة دار الشباب للثقافة والتنمية، بالإضافة إلى جمعية زينة التعاونية”.

حيث يتناول الميسرون/ات في ورش التوعية الهدف من الترشيد والذي يتمثل في التوجيه نحو الاستخدام الأمثل للمياه الصالحة للشرب والمحافظة عليها، وتخفيض قيمة فاتورة الاستهلاك، وحماية موارد المياه المحدودة، وغيرها، إلى جانب عرض أساليب الترشيد في استخدام المياه، والممارسات البديلة للاستخدام اليومي والرّي.

ويتطرق الميسرون/ات في لقاءات التوعية إلى موضوع تلوث المياه في قطاع غزة بشكل عام، وأسباب ومصادر التلوث وكيفية معالجتها، وتُشير أيضاً إلى سياسات واستراتيجيات تطوير قطاع المياه والصرف الصحي في قطاع غزة، وإمكانية حماية مصادر المياه الفلسطينية، وتحسين وتطوير خدمة المستهلك، وتقترح أيضاً حلول مختلفة لإنهاء أزمة المياه المستفحلة في قطاع غزة.

 

ويُشار إلى أن مركز الإعلام المجتمعي عقد جلسة استماع حول “الأوضاع المائية والخدمات المرتبطة بها في محافظة رفح”، إضافة إلى تنفيذ 24 ورش توعية أخرى حول “ترشيد استهلاك المياه” في محافظات رفح وخانيونس والوسطى وغزة، شارك فيها أكثر 500 شخص من كلا الجنسين، بالتعاون والتنسيق مع مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات القاعدية في كافة المحافظات، ويجري حالياً استعداداته لإطلاق تقرير “انتهاكات حقوق المياه في قطاع غزة”.

يُذكر أن مركز الإعلام المجتمعي هو مؤسسة أهلية تعمل في قطاع غزة منذ عام 2007، تسعى لتطوير دور الإعلام في تناوله للقضايا المجتمعية، وتعزيز قيم الديمقراطية والمساواة وثقافة حقوق الإنسان، مع التركيز على قضايا المرأة والشباب وتسليط الضوء عليها بشتى الوسائل الإعلامية ضمن النهج القائم على حقوق الإنسان.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى