مركز الإعلام المجتمعي يعقد 5 لقاءات للتوعية بعنوان “الحقوق الرقمية، والحماية من العنف الإلكتروني” في محافظة رفح.

غزة – مركز الإعلام المجتمعي- أبريل 2022

يستثمر الأشخاص من ذوي الإعاقة الفضاء الرقمي عبر خلق تواجد شخصي يمثل مساحة واسعة لبناء العلاقات والتعبير عن الذات، إلا أن العنف الإلكتروني يطالهم أسوة بغيرهم من المواطنين/ات، وربما هم من الفئات الأكثر عُرضة للوقوع في شباك المجرمين/ات إلى جانب النساء والفتيات.

وهذا يتطلب بالضرورة، تكثيف جهود المؤسسات الرسمية وغير الرسمية في التوعية حول هذه القضايا والعمل على تمكين النساء والفتيات والأشخاص ذوي الإعاقة مهارياً ومعرفياً حول كيفية التعامل مع الفضاء الرقمي ومخاطره، حتى يكونوا مساهمين/ات فاعلين/ات في عملية رفع الوعي بالحماية من العنف الإلكتروني.

وفي هذا الإطار يعمل مركز الإعلام المجتمعي على تمكين وتأهيل المحامين/ات والإعلاميين/ات الشباب/ات بإعاقة وبدون إعاقة، ليكونوا مدربين/ات في سلسلة لقاءات للتوعية تستهدف كافة أفراد المجتمع من كل محافظات قطاع غزة حول موضوع تعزيز الحماية من الجرائم الإلكترونية.

 

وأنهى مركز الإعلام المجتمعي تنفيذ 5 ورش توعية، حول “الحقوق الرقمية، والحماية من العنف الإلكتروني”، في محافظة رفح، جنوب قطاع غزة، شارك فيها أكثر من 230 شخص من كلا الجنسين، بإعاقة وبدون إعاقة، ومن جميع الفئات العمرية، ومنهم طلبة، وعاملين/ات، وربات بيوت.

جاء ذلك ضمن أنشطة مشروع “حشد المجتمع والإعلام لتعزيز وصول النساء إلى العدالة والأمن في قطاع غزة” في إطار المرحلة الثانية من مشروع سواسية، البرنامج المشترك بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة UN-WOMAN، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة يونيسيف UNICEFلتعزيز سيادة القانون في دولة فلسطين.

ويهدف المشروع إلى تحسين وصول المرأة إلى العدالة وتعزيز حقوقها من خلال جهود المناصرة والتوعية والعمل على رفع الوعي بمفاهيم العدالة بين الجنسين، وحقوق الإنسان والمرأة في الاتفاقيات الدولية ومناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي، وكذلك رفع مستوى الوعي المجتمعي بأهمية الوقاية من الجرائم الإلكترونية، بالإضافة إلى تعزيز التثقيف المدني للأطفال والشباب.

ونفذ مركز الإعلام المجتمعي ورش التوعية بالتعاون مع عدد من المؤسسات والجامعات الشريكة في محافظات رفح، ومنها جمعية الأصدقاء لذوي الاحتياجات الخاصة، وجمعية الجنوب لصحة المرأة، وجمعية مجددون التنموية الخيرية، وجمعية الأمل لتأهيل المعاقين، بالإضافة إلى جامعة القدس المفتوحة.

حيث قام بتيسيرها المشاركون/ات في تدريب “إعداد مدربين/ات لتعزيز الحماية من الجرائم الإلكترونية” أحد أنشطة مشروع سواسية، وهم المحامية روان شبير، والإعلامية آلاء لبد، والمحامي محمد خليفة، والإعلامية ميران دهليز، بالإضافة إلى المحامية علية نصار.

فيما ركز الميسرون/ات خلال جلسات التوعية على الحقوق الرقمية وعلاقتها بحقوق الإنسان، وحقوق المرأة في القوانين المحلية والدولية، وتناول انتهاكات هذه الحقوق رقمياً، بالإضافة إلى الجرائم الإلكترونية والقوانين ذات العلاقة بها، وأدوات وآليات الحماية أثناء استخدام شبكات التواصل الاجتماعي لكافة أفراد المجتمع، لاسيما النساء والأشخاص ذوي الإعاقة.

ويُشار إلى أن مركز الإعلام المجتمعي، عقد 5 ورش أخرى في محافظة خانيونس، شارك فيها أكثر من 200 شخص من كلا الجنسين، ويواصل استعداداته لتنفيذ سلسلة ورش توعية حول “الحقوق الرقمية، والحماية من العنف الإلكتروني” في باقي محافظات قطاع غزة.

يُذكر أن مركز الإعلام المجتمعي (CMC) هو مؤسسة أهلية تعمل بقطاع غزة منذ عام 2007، تسعى لتطوير دور الإعلام في تناوله للقضايا المجتمعية، وتعزيز قيم الديمقراطية والمساواة وثقافة حقوق الإنسان، مع التركيز على قضايا المرأة والشباب وتسليط الضوء عليها بشتى الوسائل الإعلامية ضمن النهج القائم على حقوق الإنسان.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى