ضمن مشروع ماء وأرض

مركز الإعلام المجتمعي ينفذ جلسة استماع بعنوان “الأوضاع المائية والخدمات المرتبطة بها في محافظة رفح”

غزة – مركز الإعلام المجتمعي – مارس 2022

عقد مركز الإعلام المجتمعي (CMC)، يوم الخميس، 31 آذار/ مارس 2022، جلسة استماع حول “أوضاع المياه والخدمات ذات المرتبطة بها في محافظة رفح”. وجرت الجلسة في محافظة رفح، جنوب قطاع غزة، بمشاركة ممثلين من أصحاب الواجب؛ المدير الإقليمي لمصلحة مياه بلديات الساحل في محافظة رفح، د.محمد العويني، ومدير عام بلدية رفح، م.صالح جرغون.  وشارك أيضاً ممثلين/ات عن المؤسسات الشريكة لمركز الاعلام المجتمعي في رفح، ومجموعة من المواطنين/ات الذين يواجهون مشاكل في خدمات المياه في مناطق سكناهم، وبحضور شركاء CMC في مشروع ماء وأرض من الضفة الغربية. وجرى بث الجلسة مباشرةً على منصتي فيسبوك وانستغرام.

وفي كلمة ترحيبية، قالت عندليب عدوان، مديرة مركز الإعلام المجتمعي، أن الجلسة تأتي ضمن أنشطة مشروع “نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان بشكل أفضل في جنوب الضفة الغربية، والقدس، وقطاع غزة – ماء وأرض”، الممول من الاتحاد الأوروبي والمنفذ من معهد الأبحاث التطبيقية – القدس (أريج)، وشركاؤه مؤسسة تنمية وإعلام المرأة – تام، ومركز مصادر التنمية الشبابية – الخليل (YDRC).

وأضافت، “يهدف المشروع إلى تعزيز دور المجتمع المدني الفلسطيني في حماية ومراقبة حقوق الإنسان، وخاصة الحق في المياه، من خلال توعية أفراد المجتمع المحلي لاسيما النساء والشباب وكبار السن والمزارعين/ات في المناطق المهمشة حول كل ما يتعلق بمشكلة المياه”.

ونوهت إلى أن مركز الإعلام المجتمعي يسعى لتسليط الضوء بكافة الوسائل الممكنة على واقع الحق في المياه في فلسطين، وتحديداً قطاع غزة، كحق أساسي من حقوق الإنسان، ويتطلع من خلال جلسة الاستماع إلى توفير مساحة حوار ونقاش بين المواطنين/ات والجهات المسؤولة، ووضع المواطنين/ات في صورة التطورات والجهود المبذولة والتحديات، كما وتهدف جلسة الاستماع إلى التفاكر في معالجة المشاكل القائمة، وتحسين الخدمات المُقدمة ذات العلاقة بالحق في المياه، من أجل ضمان توزيع عادل للموارد المائية، وتحسين الوصول لها من قبل أصحاب الحق في محافظة رفح.

وأدار جلسة الاستماع، الباحث القانوني، يوسف بعلوشة، مستعرضاً واقع المياه في قطاع غزة، وخاصة في محافظة رفح، مُوضحاً محاور جلسة الاستماع، حيث ركزت في المحور الأول على مصادر المياه في المحافظة، وعدد الآبار، وكمية مياه خط المكروت التي تصل رفح، وكيف يتم تغذيتها، فيما تناول المحور الثاني، واقع المياه المتاحة للاستخدام من حيث الكمية والنوعية المرتبطة بالجودة، وناقش المحور الثالث، معدل استهلاك المياه الفعلي ومقدار النقص في الكمية المطلوبة لتلبية احتياجات السكان في محافظة رفح، وركز المحور الرابع، على آلية توزيع المياه والخدمات في محافظة رفح والمشاكل ذات العلاقة، كما وتناول المحور الخامس، انعكاسات الحصار والعدوان وانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في المناطق الحدودية وآثارها على خدمة تزويد المياه بالمحافظة.

وكان في نقاش المحاور والإجابة عن تساؤلات واستفسارات المواطنين/ات، مدير مقر رفح الإقليمي لمصلحة مياه بلديات الساحل، د.محمد العويني، ومدير عام بلدية رفح، م.صالح جرغون، اللذان قدماً عرضاً لوضع المياه في المحافظة والخطط المستقبلية التي يعملون عليها، وأجابوا على تساؤلات المشاركون/ات عن آلية استهداف المناطق في تنفيذ المشاريع، وكيف يتم صرف المشاريع المُعلن عنها. كما وعرض المشاركون/ات المشاكل التي تواجههم في خدمات المياه، وأبرزها، انقطاع المياه لفترات طويلة، ووصول المياه إلى المنازل في أوقات متأخرة من الليل ما يثير ازعاج كبار السن والأطفال والمرضى، إضافةً إلى ضعف استجابة خطوط الهاتف المخصصة للإجابة على استفسارات المواطنين/ات.

وأوصى المشاركون/ات بالإعلان عن خطط البلدية بكل شفافية، وتحسين الترويج لحملات تسديد فواتير المياه التي تعلن عنها البلدية، وتخصيص يوم في الأسبوع لتزويد المواطنين/ات بمياه مفلترة في مواعيد محددة، ومن جهتهما أوصى ممثلا بلدية رفح، ومصلحة مياه بلديات غزة، المواطنين/ات بتقديم الشكاوى للجهات المسؤولة في حال تعرضهم لأي إهمال أو تجاهل خلال تلقيهم خدمات المياه، والالتزام بدفع الاستحقاقات بشكل دوري للحفاظ على الخدمات المقدمة لهم.

وبدورهم، شكر المهندس رجائي أبو كرش، ممثل عن معهد الأبحاث التطبيقية – القدس (أريج)، والمديرة العامة لمؤسسة تنمية وإعلام المرأة – تام، سهير فراج، وممثل مركز مصادر التنمية الشبابية – الخليل، أنس العجوري، مركز الإعلام المجتمعي، على جهوده خلال مشروع “نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان بشكل أفضل في جنوب الضفة الغربية، والقدس، وقطاع غزة – ماء وأرض”، وثمنوا مشاركة المواطنين/ات والمؤسسات القاعدية في جلسة الاستماع، وانفتاح ممثلا بلدية رفح، ومصلحة مياه بلديات غزة، على استفسارات المواطنين/ات.

وفي سياق منفصل، أشارت خلود السوالمة، مديرة المشاريع في CMC، أن مركز الإعلام المجتمعي نفذ ضمن أنشطة مشروع “ماء وأرض” أكثر من 40 ورش توعية حول الحق في المياه، وترشيد استهلاك المياه، في المناطق المهمشة داخل محافظات قطاع غزة الخمس، بمشاركة حوالي 900 شخص من كلا الجنسين بإعاقة وبدون إعاقة، ومن كافة الفئات العمرية، وتحديداً المزارعين/ات وربات البيوت، وأنهى إعداد تقرير حول واقع المياه في قطاع غزة.

ونوهت “السوالمة” إلى أن أنشطة مشروع “ماء وأرض” تشمل أيضاً إعداد وتقديم تقارير تر صد وتُوثق انتهاكات الحق في المياه في فلسطين استناداً إلى المواثيق والقوانين المحلية والدولية المتعلقة بحقوق المياه، بالإضافة إلى تنفيذ حملات مناصرة تهدف إلى دعم الفلسطينيين/ات في الحصول على حقهم في حماية مصادر المياه الفلسطينية، وحرية التحكم بها، والسيطرة عليها، إلى جانب حقهم الشرعي في الحصول على مياه نظيفة وصحية.

ويجري مركز الإعلام المجتمعي حالياً استعداداته لعقد سلسلة ورش توعية حول “الحق في الوصول العادل والمنصف لموارد المياه في قطاع غزة وفق المعاهدات الدولية لحقوق الإنسان”.

يُذكر أن مركز الإعلام المجتمعي (CMC) هو مؤسسة أهلية تعمل بقطاع غزة منذ عام 2007، تسعى لتطوير دور الإعلام في تناوله للقضايا المجتمعية، وتعزيز قيم الديمقراطية والمساواة وثقافة حقوق الإنسان، مع التركيز على قضايا المرأة والشباب وتسليط الضوء عليها بشتى الوسائل الإعلامية ضمن النهج القائم على حقوق الإنسان.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى