ضمن فعاليات يوم المرأة العالمي واختتاماً لمشروع مساحاتنا الآمنة

مركز الإعلام المجتمعي يطلق تطبيق “مساحاتُنا” للموبايل بهدف تسهيل وصول النساء ضحايا العنف للخدمات متعددة القطاعات في قطاع غزة.

غزة – مركز الإعلام المجتمعي – مارس 2022

تواجه النساء والفتيات اللواتي يتعرضن للعنف المبني على النوع الاجتماعي أو الناجيات منه، صعوبة في الوصول للمؤسسات التي تُقدم خدمات متعددة القطاعات وتُساهم في معالجة قضايا العنف، ويمثل ذلك تحدٍ يواجه جهود الحد من ظاهرة العنف الذي يهدد النساء والأسرة والمجتمع على حد سواء. فكان لابد من ابتكار طريقة تُسهل التواصل بين الطرفين، وتضمن الحماية والخصوصية والسرية للنساء والفتيات.

وفي هذا الإطار يحتفل مركز الإعلام المجتمعي، اليوم الخميس، 17 مارس 2022، بالإعلان عن إصدار تطبيق (مساحاتُنا) بمشاركة أكثر من 100 شخص من ممثلي/ات المؤسسات الرسمية، والأهلية والأكاديمية، والمؤسسات الشريكة، والممولين/ات، وعضوات وأعضاء مجلس إدارة مركز الإعلام المجتمعي، وطاقم العمل، وعدد من الصحافيون/ات، والمبرمجات المشاركات في تطوير التطبيق، واللجنة الاستشارية التي تابعت العمل، وناشطو/ات مشروع (مساحاتُنا الآمنة)، ومجموعة كبيرة من الشباب/ات الذين شاركوا في مشاريع ((CMC، بالإضافة إلى الناشطين/ات في مجال الدفاع عن حقوق وقضايا المرأة. وعقد الاحتفال في قاعة فندق فينيكس وسط مدينة غزة، مع مراعاة الالتزام بإجراءات السلامة المتبعة للوقاية من مرض كوفيد-19، إلى جانب بثه مباشرةً على منصتي فيسبوك وانستغرام.

وبدورها افتتحت عندليب عدوان، مديرة مركز الإعلام المجتمعي، حفل إطلاق تطبيق “مساحاتُنا” مُرحبة بالحاضرين/ات والشركاء، وهنأتهم/ن بمناسبة يوم المرأة العالمي، كما وعرفت بجهود (CMC) في دعم ومناصرة قضايا وحقوق المرأة والشباب، وتطوير سُبل معالجتها، إضافة إلى تسليط الضوء عليها إعلامياً، وتطرقت لدور تطبيق (مساحاتُنا) في توفير مساحة أسهل وأسرع وأكثر أمناً، تُسهل وصول النساء والفتيات الضحايا والناجيات من العنف المبني على النوع الاجتماعي إلى مزودي الخدمات متعددة القطاعات من المؤسسات العاملة في قطاع غزة.

وتضمن الحفل، عرض توضيحي حول تطبيق (مساحاتُنا)، وآلية عمله، ومميزاته، قدمتها المبرمجة آلاء هتهت، إحدى المبرمجات اللواتي عملن على تصميم التطبيق، وشمل كذلك عرض برومو حول مراحل إصدار (مساحاتُنا) الذي عمل CMC)) على تطويره منذ أكثر من سبعة أشهر، حيث مرّ بمراحل عدّة كان أبرزها، عقد لقاء مجموعة بؤرية لمناقشة فكرة التطبيق مع عدد من مؤسسات المجتمع المدني العاملة في قطاع المرأة، والمختصين/ات، تلاه الإعلان عن فتح باب التسجيل أمام المبرمجات الشابات للمشاركة كفرق في هاكثون رقمي لتطوير نسخ تجريبية من التطبيق، ثم عقد تدريب معرفي ل 18 مبرمجة شابة عن ثلاثة فرق شاركات في هاكثون “مساحاتُنا الآمنة” الذي نفذه مركز الإعلام المجتمعي، وخرج منه بثلاث نماذج تجريبية تدعم فكرة التطبيق، ثم مواصلة العمل على تطوير أفضل نسخة بإشراف CMC)) ومستشارين/ات ومختصين/ات، حتى استلام النسخة النهائية، وإطلاق المرحلة التجريبية بالتعاون مع عدد من المؤسسات للتأكد من قدرة النساء والفتيات على استخدام التطبيق بسهولة.

كما وتخلل الحفل تكريم 47 صحافي/ة ومحامي/ة وناشط/ة، على مشاركتهم/ن الفاعلة في تدريبين مختلفين، أحدهما تدريب (صحفيون/ات لمناصرة حقوق المرأة ومحاربة العنف المبني على النوع الاجتماعي)، والآخر (إعداد مدربين/ات في تعزيز التوعية القانونية لمناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي).

ومن جهتها قالت خلود السوالمة، مديرة المشاريع في مركز الإعلام المجتمعي، “نختتم أنشطة السنة الأولى من مشروع (تحسين مستوى الحماية للنساء والشباب من العنف المبني على النوع الاجتماعي – مساحاتُنا الآمنة) بإطلاق تطبيق (مساحاتُنا) وهو أحد أنشطة المشروع. وتُضيف “عملنا خلال مشروع (مساحاتُنا الآمنة) بشراكة مع مؤسسة تير دي زوم – سويسرا، بهدف الدفاع عن حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين ومناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي، إلى جانب دعم حصول النساء والفتيات على الخدمات متعددة القطاعات عبر وسائط الإعلام وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، كخطوة متقدمة يخطوها “مركز الإعلام المجتمعي” في محاولة مواكبة الهيمنة الرقمية على كافة احتياجات أفراد المجتمع عامة والفئات التي يعمل معها CMC خاصة كالنساء والشباب”.

ونوهت عدوان إلى أن مركز الاعلام المجتمعي مُستمر في تنفيذ سلسلة أنشطة وفعاليات بمناسبة يوم المرأة العالمي، على امتداد شهر مارس 2022، حيث بدأ فعالياته يوم السابع من آذار بحملة مناصرة رقمية تحت وسم الحماية حق، وعقد في الثامن من آذار يوم ترفيهي بعنوان (أكاديميات يتمتعن بحقوق وفرص متساوية) وشاركت فيه أكثر من 80 أكاديمية وناشطة نسوية، ويحتفل اليوم بإطلاق تطبيق (مساحاتُنا)، ويجري استعداداته لتنفيذ جلسة استماع مع مسؤولين/ات حول قضايا العنف المبني على النوع الاجتماعي وحماية النساء منه.

وبالعودة لإنجازات مشروع (مساحاتُنا الآمنة)، أشارت السوالمة إلى أن مركز الإعلام المجتمعي أطلق حملة مناصرة رقمية للمطالبة بإقرار قانون حماية الأسرة من العنف، والتوعية حمله، ضمن فعاليات حملة ال 16 يوم العالمية لمناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي ضد المرأة، كما وأعد دراسة خط أساس لدراسة الفجوات التي تعيق مكافحة العنف المبني على النوع الاجتماعي في قطاع غزة.

من الجدير بالذكر أن مركز الإعلام المجتمعي (CMC) مؤسسة أهلية تعمل في قطاع غزة منذ عام 2007، تسعى لتطوير دور الإعلام في تناوله للقضايا المجتمعية، وتعزيز قيم الديمقراطية والمساواة وثقافة حقوق الإنسان، مع التركيز على قضايا المرأة والشباب وتسليط الضوء عليها بشتى الوسائل الإعلامية ضمن النهج القائم على حقوق الإنسان.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى