حول ترشيد استهلاك المياه.. مركز الإعلام المجتمعي ينفذ 6 ورش توعية في محافظة غزة

غزة – مركز الإعلام المجتمعي – فبراير 2022

أوصى المشاركون/ات بضرورة تكثيف ورش التوعية حول كل ما يتعلق بأزمة المياه، وناقشوا مسؤولية المواطنين/ات والبلديات والحكومات اتجاه تخفيف حدّة هذه الأزمة. جاء ذلك خلال 6 لقاءات توعية، بعنوان “ترشيد استهلاك المياه”، نظمها مركز الإعلام المجتمعي بالتعاون مع 6 مؤسسات قاعدية في محافظة غزة، بمشاركة أكثر من 130 شخص من كلا الجنسين.

وقالت خلود السوالمة، مديرة المشاريع في CMC أن هذه اللقاءات تأتي ضمن سلسلة ورش توعية ينفذها مركز الإعلام المجتمعي في كافة محافظات قطاع غزة، ضمن أنشطة مشروع “نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان بشكل أفضل في جنوب الضفة الغربية، والقدس، وقطاع غزة – ماء وأرض”، الممول من الاتحاد الأوروبي والمنفذ من معهد الأبحاث التطبيقية – القدس (أريج)، وشركاؤه مؤسسة تنمية وإعلام المرأة – تام، ومركز مصادر التنمية الشبابية – الخليل (YDRC).

وأوضحت عندليب عدوان، مديرة مركز الإعلام المجتمعي، أن مشروع “ماء وأرض” يهدف إلى تعزيز دور المجتمع المدني الفلسطيني في حماية ومراقبة حقوق الإنسان، وخاصة الحق في المياه، من خلال توعية أفراد المجتمع المحلي لاسيما النساء والشباب وكبار السن والمزارعين/ات في المناطق المهمشة حول كل ما يتعلق بمشكلة المياه، وأضافت “نعقد هذه الورش في إطار خطتنا الاستراتيجية في مركز الإعلام المجتمعي، فالحق في المياه من حقوق الإنسان الأساسية، ومن مسؤوليتنا تجسيد وعرض هذه القضية بكل الوسائل الممكنة”.

بالعودة لورش التوعية، حيث يُركز الميسرون/ات على توضيح الهدف من الترشيد والذي يتمثل في التوجيه نحو الاستخدام الأمثل للمياه الصالحة للشرب والمحافظة عليها، وتخفيض قيمة فاتورة الاستهلاك، وحماية موارد المياه المحدودة، وغيرها، إلى جانب عرض أساليب الترشيد في استخدام المياه، والممارسات البديلة للاستخدام اليومي والرّي.

وتتناول لقاءات التوعية موضوع تلوث المياه في قطاع غزة بشكل عام، وأسباب ومصادر التلوث وكيفية معالجتها، وتتطرق أيضاً لسياسات واستراتيجيات تطوير قطاع المياه والصرف الصحي في قطاع غزة، وإمكانية حماية مصادر المياه الفلسطينية، وتحسين وتطوير خدمة المستهلك، وتقترح أيضاً حلول مختلفة لإنهاء أزمة المياه المستفحلة في قطاع غزة.

وكان مركز الإعلام المجتمعي قد نفذ 18 ورش توعية أخرى حول “ترشيد استهلاك المياه” في محافظات رفح وخانيونس والوسطى، شارك فيها أكثر 380 شخص من كلا الجنسين، ويجري حالياً تحضيراته لاستكمال سلسلة الورش بالتعاون والتنسيق مع مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات القاعدية في محافظة شمال غزة، ليُغطي بذلك كافة محافظات القطاع.

وبدورها نوهت “السوالمة” أن أنشطة مشروع “ماء وأرض” تشمل إعداد وتقديم تقارير ترصد وتُوثق انتهاكات الحق في المياه في فلسطين استناداً إلى المواثيق والقوانين المحلية والدولية المتعلقة بحقوق المياه، بالإضافة إلى تنفيذ حملات مناصرة تهدف إلى دعم الفلسطينيين/ات في الحصول على حقهم في حماية مصادر المياه الفلسطينية، وحرية التحكم بها، والسيطرة عليها، إلى جانب حقهم الشرعي في الحصول على مياه نظيفة وصحية.

يُذكر أن مركز الإعلام المجتمعي هو مؤسسة أهلية تعمل في قطاع غزة منذ عام 2007، تسعى لتطوير دور الإعلام في تناوله للقضايا المجتمعية، وتعزيز قيم الديمقراطية والمساواة وثقافة حقوق الإنسان، مع التركيز على قضايا المرأة والشباب وتسليط الضوء عليها بشتى الوسائل الإعلامية ضمن النهج القائم على حقوق الإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى