بمشاركة شابات وشبان مشروع (كياني).. مركز الإعلام المجتمعي ينظم جولة ميدانية في غزة لزيارة عدد من المؤسسات الأهلية في محافظة الوسطى.

مركز الإعلام المجتمعي – غزة – نوفمبر 2021

نفذ مركز الإعلام المجتمعي (CMC) جولة جديدة من الزيارات الميدانية لعدد من مؤسسات المجتمع المدني في محافظة الوسطى، بمشاركة عدد من المناصرين/ات والمدافعين/ات عن حقوق المرأة من المشاركين/ات في مشروع كياني، ويأتي ذلك ضمن أنشطة السنة الثالثة من مشروع “المساواة على أساس النوع الاجتماعي في الأراضي الفلسطينية المحتلة – كياني”، بالشراكة مع منظمة كير العالمية في فلسطين (الضفة الغربية / غزة).

وقالت عندليب عدوان، مديرة (CMC)، أن مركز الإعلام المجتمعي يسعى من خلال مشروع (كياني) للمساهمة في جسر الهوة التي تحول دون تبوّء المرأة مناصب صنع القرار في الحياة الفلسطينية العامة من خلال تطوير قدرات الشباب/ات الفلسطينيين/ات، وإكسابهم المهارات اللازمة التي تمكنهم من الدفاع عن حقوق المرأة، ومناصرة قضاياها، ومراعاة النوع الاجتماعي، القائمة على أساس الوعي والممارسة.

ومن جهتها قالت خلود السوالمة، مديرة المشاريع في مركز الإعلام المجتمعي، أن هذه الجولة هي الثالثة ضمن سلسة جولات ينظمها CMC)) للمؤسسات الدولية والمحلية ومؤسسات القطاع الخاص في كافة محافظات قطاع غزة، والتي تعمل في مجالات حقوق الإنسان والمرأة، ودعم وتمكين النساء والشباب والأشخاص ذوي الإعاقة، وتُعقد الزيارات بمشاركة المناصرين/ات والمدافعين/ات عن حقوق المرأة من الذين شاركوا في مشروع (كياني) السنة الماضية.

ونوهت السوالمة إلى أن هذه الزيارات تهدف إلى تعريف الشباب/ات بآلية عمل المؤسسات، والاطلاع على استراتيجيات عملها، وبرامجها، والفئات التي تستهدفها، والخدمات التي تقدمها للنساء، والشباب، والأشخاص ذوي الإعاقة، من أجل تبادل الخبرات، والمهارات، والتشبيك وتسهيل التواصل بين المؤسسات والشباب/ات المشاركين/ات في الجولة.

وبدورها وضحت إيمان زعرب، المنسقة الميدانية لمشروع كياني، مسار جولة محافظة الوسطى، والتي انطلقت من مقر مركز الإعلام المجتمعي الكائن في مدينة غزة، نحو مقر مركز صحة المرأة – البريج، التابع لجمعية الثقافة والفكر الحر. وكان في استقبال المشاركين/ات الأخصائية الاجتماعية سمية البسوس، والتي بدورها عرّفت بمركز صحة المرأة في البريج، وتأسيسه ومراحل تطوره.

ورافقت “البسوس” المشاركين/ات إلى أقسام المركز، وعرّفتهم على الخدمات التي يقدمها كل قسم للمرأة وباقي أفراد الأسرة، والمعيقات التي تواجههم في العمل، كما ونوهت للإضافة التي يقدمها المركز دوناً عن باقي المراكز الصحية في المنطقة وهي التخصصية العالية لدى الطواقم الطبية، حسب قولها.

وواصل المشاركين/ات جولتهم إلى جمعية نوى للثقافة والفنون في دير البلح، وكان في استقبالهم منسق المشاريع، سالم غنّام، والذي عرّف بأعمال وأنشطة الجمعية في دعم قطاع الطفولة في دير البلح والوسطى على صعيد كافة القطاعات وعلى رأسها التعليم والثقافة والفنون، من خلال مراكز الجمعية الستة، وهما روضة الحكايات، ومكتبة الخضر للأطفال، ومعرض النوى، ومنتزهات النوى – البيارة والحاكورة، ومركز الزيتونة بالإضافة إلى مركز الإدارة والتدريب.

وبدروه رافق غنام المشاركين/ات إلى مقرات المراكز، ووسط أجواء من التفاعل والمعايشة تم تعرّيفهم على خدمات كلِّاً من هذه المراكز، وأدوارها التكاملية في خلق مساحة مجتمعية متطورة ونوعية تحتضن أطفال المحافظة الوسطى، وتساهم في ربطهم بالمجتمع والعالم من خلال توفير البيئة المناسبة لإطلاق العنان لإبداعاتهم على المستوى العلمي والثقافي والفني والرياضي وكافة الأصعدة الأخرى.

يُذكر أن مركز الإعلام المجتمعي (CMC) مؤسسة أهلية تعمل بقطاع غزة منذ عام 2007، تسعى لتطوير دور الإعلام في تناوله للقضايا المجتمعية، وتعزيز قيم الديمقراطية والمساواة وثقافة حقوق الإنسان، مع التركيز على قضايا المرأة والشباب وتسليط الضوء عليها بشتى الوسائل الإعلامية ضمن النهج القائم على حقوق الإنسان.

ومنذ تأسيسها في فلسطين، ركزّت منظمة كير العالمية (الضفة الغربية/غزة) جهودها على المساهمة في معالجة مفهوم عدم المساواة بين الجنسين من خلال تمكين النساء والفتيات ومساعدتهنّ على المشاركة والتأثير بشكل فعال في القرارات التي تؤثر على حياتهن. وفي إطار مشروع (كياني) تتصدى منظمة كير العالمية في فلسطين (الضفة الغربية/غزة) للعنف الجنسي والعنف القائم على النوع الاجتماعي في المجتمع الفلسطيني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى