الرئيسية / أخبار المركز / ضمن أنشطة مشروع احترمها.. مركز الإعلام المجتمعي ينفذ خمس ورش للتوعية بحقوق المرأة في القوانين الفلسطينية في خمس محافظات في قطاع غزة.

ضمن أنشطة مشروع احترمها.. مركز الإعلام المجتمعي ينفذ خمس ورش للتوعية بحقوق المرأة في القوانين الفلسطينية في خمس محافظات في قطاع غزة.

غزة – يوليو 2021

عقد مركز الاعلام المجتمعي (CMC) بغزة خمس جلسات للتوعية حول “حقوق المرأة في القوانين الفلسطينية” في خمس محافظات داخل قطاع غزة، وذلك ضمن أنشطة مشروع “تعزيز ثقافة احترام حقوق المرأة في المؤسسات الأكاديمية – احترمها” بشراكة وتمويل من مؤسسة هنيرش بل الألمانية.

وشارك في جلسات التوعية أكثر من 130 من طلبة وخريجي/ات الجامعات من كلا الجنسين في محافظات رفح، خانيونس، النصيرات، غزة، والشمال بالتعاون مع خمس مؤسسات قاعدية داخل المحافظات كجمعية مجددون التنموية الخيرية لدعم الشباب، وكلية الزيتونة، وجمعية نور المعرفة، وأمجاد للإبداع والتطوير المجتمعي بالإضافة لجمعية الشمال للتنمية والتطوير.

وقالت “عندليب عدوان – مديرة مركز الإعلام المجتمعي” أن مشروع “تعزيز ثقافة احترام حقوق المرأة في المؤسسات الأكاديمية – احترمها” يهدف لتعزيز ثقافة احترام حقوق المرأة والمساواة الجندرية في المؤسسات الأكاديمية من خلال تمكين الأكاديميات من الدفاع عن حقوقهن ورفع وعي الطلبة والعاملين حول حقوق المرأة.

ووضحت أن المركز يسعى لتحقيق هدف المشروع عبر سلسلة أنشطة يواصل CMC تنفيذها من بداية عام 2021، وشملت عقد مخيم تدريبي شارك فيه 25 من طلبة وخريجي/ات كليات الإعلام والحقوق، على مدار 7 أيام بواقع 35 ساعة تدريبية حول موضوعات الجندر، المساواة الجندرية، حقوق المرأة في القوانين المحلية والاتفاقيات الدولية، مهارات التواصل الفعال والتشبيك وبناء التحالفات والمناصرة، مخاطبة الجمهور، وإعداد محتوى حملة مناصرة رقمية لحقوق المرأة في المؤسسات الأكاديمية.

بالإضافة لتنفيذ 10 ورش عمل للتوعية بحقوق المرأة في القوانين الفلسطينية، تستهدف 300 من طلبة وخريجي الجامعات، ويساهم في دعم عملية التنسيق والإعداد لهذه الورش المشاركين/ات في المخيم التدريبي الذين أثبتوا جداراتهم وتمكينهم من قيادة وتيسير ورش توعية لأقرانهم خلال فترة التدريب.

حيث يستهل الميسرون/ات ورشهم بالتعريف بمركزالاعلام المجتمعي وإطار عمله، وكذلك يعرفون بالمشروع وأنشطته وأهدافه، ثم التطرق للقانون الأساسي الفلسطيني والحقوق التي كفلها للفرد في المجتمع الفلسطيني مثل الحق في العمل، التعليم، الصحة، التنقل والسكن. والانتقال للتركيز على القوانين الفلسطينية ومدى توافقها مع اتفاقية انهاء جميع اشكال العنف ضد المرأة، والتمييز الواضح المبني على النوع الاجتماعي في هذه القوانين، وكذلك التوعية بمسودة قانون حماية الأسرة من العنف وحاجة المجتمع الملحة لإقراره، كما يتم عرض فيلم من إنتاج CMC يحمل عنوان “عذرا صباح”، ويتناول قصة امرأة تتعرض للعنف على أساس النوع الاجتماعي؛ وذلك لفتح بباب النقاش حول الحقوق التي سُلبت من بطلة الفيلم، واستقبال مقترحات وتوصيات من المشاركين/ات عن كيفية معالجة قضايا العنف ضد المرأة، وإمكانية الحد من انتشاره.

ويتم تنفيذ ال10 ورش على مرحلتين، تشمل المرحلة الأولى عقد 5 منها بعنوان “حقوق المرأة في القوانين الفلسطينية” لطلبة وخريجي/ات الجامعات بالتعاون مع 5 مؤسسات قاعدية في 5 محافظات من قطاع غزة، وهي التي أنهى المركز تنفيذها بمشاركة أكثر من 130 شخص من طلبة وخريجي/ات الجامعات. وقام بتيسيرها 6 من المشاركين/ات في المخيم التدريبي “احترمها” وهم: حسين أبو جهل، رحمة عبيد، ملاك السكني، سمر العطار، عبد الرحمن الطناني، ونهى الأقرع.

وعبّر ميسرو/ات الورش المشاركون/ات في مخيم احترمها عن تجربتهم في تيسير لقاءات توعية لأقرانهم حول حقوق المرأة في القوانين الفلسطينية، فتقول الميسرة سمر العطار “مثّلت لي الورشة نقطة انطلاق للاستمرار في مناصرة ودعم حقوق المرأة، حيث أنني خلال تنفيذي الورشة بحضور عدد من أقراني في الجامعات زادت ثقتي بنفسي خاصة في ظل المشاركة الفاعلة من الحضور وانفتاحهم لعرض ومناقشة حالات من واقع حياتهم حول موضوع الورشة، والمبادرة بتقديم حلول ومقترحات وتوصيات لتمكين المرأة وإنصافها”.

وتقاربت في معظم الورش توصيات المشاركون/ات حيث أكدوا على ضرورة العمل على تعديل القوانين لرفع سن زواج الفتيات ل 18 أو 20 كحد أدنى، وتكثيف ورش التوعية بحقوق المرأة للشباب من كلا الجنسين خاصة المقبلين على الزواج، والأمهات والآباء ورجال الإصلاح، وكذلك الضغط على الجهات المسؤولة لتعديل قانون العقوبات والعذر المخفف المفروض منذ عهد الانتداب البريطاني، وتفعيل صندوق النفقة للنساء المطلقات أيضاً، وتعديل قانون سن الحضانة.

وشدّد المشاركون/ات في كافة الورش على ضرورة الإسراع باتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها إيقاف العنف المبني على النوع الاجتماعي في القوانين الفلسطينية خاصة مع ارتفاع معدلات العنف ضد المرأة وعجز معظم القوانين الحالية عن إنصاف قضايا النساء، وذلك لضمان حفظ حقوق النساء والفتيات في المجتمع الفلسطيني، وصولاً لمجتمع فلسطيني يتمتع فيه كلا الجنسين بالعدالة والمساواة.

ويجري المركز تحضيراته لتنفيذ المرحلة الثانية من الورش، والتي تتضمن عقد خمس ورش توعية أخرى لطلبة وخريجي/ات خمس جامعات وقع المركز معها مذكرات تفاهم ضمن أنشطة المشروع، وتتناول الورش نفس الموضوع وتستهدف نفس الفئة المستهدفة في المرحلة الأولى.

يُشار إلى أن CMC وضمن أنشطة مشروع “تعزيز ثقافة احترام حقوق المرأة في المؤسسات الأكاديمية – احترمها” أطلق حملة إلكترونية على وسم “احترمها” لمناصرة حقوق المرأة في المؤسسات الأكاديمية والتوعية بها، وتضمنت رسائل ومحتوى وتصاميم أنتجها المشاركون/ات في مخيم احترمها خلال تدريب صناعة المحتوى الرقمي، وشارك في الحملة 35 شخص من الشباب المستفيدين/ات من برامج ومشاريع مركز الإعلام المجتمعي.

وكان المركز قد بدأ بإعداد خطة استراتيجية لعمل هيئة الأكاديميات الفلسطينيات، لثلاث سنوات قادمة بمشاركة الأكاديميات، وبتوجيه وإشراف خبير متخصص في إعداد الاستراتيجيات.

وضمن أنشطة نفس المشروع يُنفذ المركز خلال المرحلة الحالية برنامج تطوير قدرات ل 25 من الأكاديميات عضوات الهيئة العامة – هيئة الاكاديميات الفلسطينيات، حول موضوعات الجندر، المساواة الجندرية، حقوق المرأة في القوانين المحلية والاتفاقيات الدولية، المناصرة، التخطيط الاستراتيجي، التفاوض والتواصل الفعال، بناء التحالفات، التشبيك، ويستمر البرنامج على مدار 3 شهور بواقع 50 ساعة تدريبية، تمهيداً لاستكمال مأسسة هيئة الأكاديميات الفلسطينيات PAC التي بدأ المركز تأسيسها العام الماضي.

ويعمل CMC وهيئة الأكاديميات الفلسطينيات على تنفيذ زيارات لخمس جامعات بهدف تعريف رئاسات الجامعات والهيئات الإدارية العليا بهيئة الأكاديميات الفلسطينيات PAC والاتفاق على توقيع اتفاقيات تفاهم معهم، حيث شملت الزيارات جامعة الأقصى، جامعة فلسطين، جامعة غزة، وجامعة الإسراء، ويجري التحضير لاستكمالها في الأيام القادمة. ويعقد أيضاً لقاءات ميدانية مع 70 أكاديمية بهدف تعريفهن بفكرة وغرض تأسيس هيئة الأكاديميات الفلسطينيات وإقناعهن بالانضمام لها.

يُذكر أن مركز الإعلام المجتمعي (CMC) مؤسسة أهلية تعمل في قطاع غزة منذ عام 2007، تسعى لتطوير دور الإعلام في تناوله للقضايا المجتمعية، وتعزيز قيم الديمقراطية والمساواة وثقافة حقوق الإنسان، مع التركيز على قضايا المرأة والشباب وتسليط الضوء عليها بشتى الوسائل الإعلامية ضمن النهج القائم على حقوق الإنسان.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*