الرئيسية / أخبار المركز / مركز الإعلام المجتمعي يعقد ورشة عمل حول “دور الأفلام الوثائقية والسينما وتأثيرها على قضايا وأوضاع المرأة”

مركز الإعلام المجتمعي يعقد ورشة عمل حول “دور الأفلام الوثائقية والسينما وتأثيرها على قضايا وأوضاع المرأة”

غزة- مركز الإعلام المجتمعي (CMC)
عقد مركز الإعلام المجتمعي، ورشة عمل عبر تقنية الزوم، حول ” دور الأفلام الوثائقية والسينما وتأثيرها على قضايا وأوضاع المرأة بالتركيز على واقع المرأة الفلسطينية وأهمية تفعيل الأفلام كأداة وألية لإحداث التغيير الهادف لتطوير ثقافة المجتمع حول دور النساء وتحسين حياتهن، ويأتي ذلك ضمن فعاليات حملة الـ 16 يوم لمناهضة كافة أشكال التمييز ضد المرأة.
واستهدفت الورشة عددا من المهتمين/ات والإعلاميين/ات وصناع الأفلام، حيث كانت ضيفة اللقاء الإعلامية والمخرجة الفلسطينية رزان المدهون، والتي تحدثت عن” دور المرأة وصورتها في الأفلام الوثائقية”، كما اشتملت الورشة على تجارب عدد من السيدات في العالم مع الأفلام الوثائقية.
افتتحت اللقاء، خلود السوالمة منسقة المشاريع في مركز الإعلام المجتمعي (CMC)، بالترحيب بضيفة اللقاء والحضور، مشيرة إلى دور مركز الاعلام المجتمعي (CMC) في المشاركة الفعالة في فعاليات حملة الـ 16 يوم لمناهضة كافة أشكال التمييز ضد المرأة، ومشاركة المركز في طرح جميع القضايا الخاصة بالمرأة والعمل على تطوير وبناء قدراتها لتأخذ دورها الطبيعي، ومكانتها في كل المواقع وفي المجتمع.
وأضافت السوالمة:” ان المخرجات اليوم هن الأكثر قربا وتفهما لقضايا المرأة ولديهن القدرة على معالجة قضاياهن والاطلاع على أدق التفاصيل المتعلقة بهن والغوص في الحديث بعمق عن مشاكلهن والتعبير عنها عبر الأفلام، مقارنة بما كان متعارف عليه بأن المخرج الفلسطيني هو الذي يعمل في الأفلام فقط، ومن هنا يواصل (CMC) التركيز على هذه القضية”.
ومن جانبها تحدثت ضيفة اللقاء المخرجة رزان المدهون عن دور الأفلام الوثائقية، في توصيل الرسالة والهم الفلسطيني إلى الخارج حيث أن اللغة السينمائية هي اللغة التي يفهمها الجميع في كل العالم.
وأضافت:” من الضروري الاهتمام أكثر بصناعة الأفلام الفلسطينية لتوصيل المعاناة الفلسطينية، فهناك عدد من الأفلام الفلسطينية في هذا المجال، التي شاركت في مهرجانات دولية وعربية وأوصلت جوانب وصور حقيقية عن واقع المرأة والمجتمع، والألم الفلسطيني وأوصلت الرسالة بشكل دقيق ووفق المنظور العالمي وإن كانت مازالت خجولة”.
وبينت المدهون أن العولمة التكنولوجية الحاصلة في العالم سهلت عرض الصورة وانتشارها الواسع عبر الإعلام الحديث (فيس بوك, يوتيوب, تويتر….) مما فتح المجال للمرأة أن تخوض في تجربة الأفلام الوثائقية بقوة، عبر توثيق حياة ومعاناة المرأة في فلسطين، عن طريق الصورة، والأفلام الوثائقية، والتي أظهرت التفاصيل الدقيقة لحياة المرأة وهمومها.
وخلال اللقاء استفسر المشاركين/ات في الورشة خلال النقاش عن العديد من القضايا التي تخص صناعة الأفلام الوثائقية وكيفية الإبداع فيها والإخراج بطريقة صحيحة وسليمة، كما عرضت كل من الشابتين ولاء سعادة ووفاء الأغا من غزة تجاربهن في مجال إخراج الأفلام.
يذكر أن مركز الإعلام المجتمعي (CMC) هو مؤسسة أهلية تعمل في قطاع غزة وتسعى لتطوير دور الإعلام في تناوله للقضايا المجتمعية، وتعزيز قيم الديمقراطية والمساواة وثقافة حقوق الإنسان، مع التركيز على قضايا المرأة والشباب وتسليط الضوء عليها بشتى الوسائل الإعلامية وضمن النهج القائم على حقوق الإنسان.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*