مركز الإعلام المجتمعي يختتم المرحلة الأولى من مشروع ” الشابات يناصرن حقوقهن كحقوق إنسان”

اختتم مركز الإعلام المجتمعي اليوم الاثنين المرحلة الأولى من مشروع “الشابات يناصرن حقوقهن كحقوق إنسان” الممول من مؤسسة WACC، بحضور 20 إعلامية من خريجات كليات الصحافة والإعلام في قطاع غزة.

وتمثلت المرحلة الأولى في تنفيذ 50 ساعة تدريبية لتطوير معرفة و قدرات الصحفيات في الموضوعات التالية: ” حقوق الإنسان والشرعة الدولية للحقوق الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والمدنية، الحشد والمناصرة، مهارات التفاوض وحل النزاعات، الكتابة الصحفية من منظور حقوقي، حق المرأة في التعبير والتجمع السلمي للمطالبة بحقوقها”.

وقالت منسقة المشروع، خلود السوالمة:” مشروع (الشابات يناصرن حقوقهن كحقوق إنسان) يهدف إلى المساهمة في اكساب الإعلاميات المهارات الأساسية التي تساعدهن في الدفاع عن حقوقهن وصقل مواهبهن الإعلامية بالاضافة إلى تحسين مشاركة الإعلاميات بشكل فعال في حملات المناصرة للمطالبة بحقوقهن في قطاع غزة”.

ونوهت السوالمة،  إلى أن المركز يحرص من خلال أنشطة مشروع ” الشابات يناصرن حقوقهن كحقوق إنسان” على الارتقاء بمهارات الإعلاميات في كافة مجالات العمل الإعلامي، من خلال إنتاج ونشر قصص صحفية مكتوبة وبث حلقات اذاعية تستعرض الانتهاكات في حق التعبير عن الرأي والتجمع السلمي التي تعرضن لها النساء في قطاع غزة، بالأضافة إلى نشر تقارير وإعداد افلام موبايل تسلط الضوء على نفس المشكلة.

واستعرضت السوالمة أنشطة المشروع القادمة و المتمثلة في تنفيذ 10 ورش توعية تستهدف 500 من النساء والشباب من كلا الجنسين لتوعيتهم بحق المرأة في التعبير عن الرأي وتحفيزهم لدعمها والمطالبة بحقها وجذب انظار المسؤولين لمدى حاجة النساء لممارسة حقهن في التعبير عن الرأي،  بالإضافة إلى  تنفيذ حملة مناصرة، ستعمل المتدربات من خلالها على تحديد شعار للحملة و تحديد رسائل اعلامية مكتوبة، ومحددة سيتم استخدامها ونشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتحديدا خلال إطلاق حملة التغريد.

وقالت السوالمة: ” بعد الانتهاء من الحملة سيتم تنظيم مؤتمر حول حرية التعبير عن الرأي وبحضور ممثلين/ات من المؤسسات الحكومية والدولية التي تهتم بقضايا المرأة وسيتم عرض المواد المرئية المنتجة خلال المشروع وتقديم وصايا خلال المؤتمر لتوجيه المسؤولين للحفاظ على حق الشابات في التعبير عن رأيهن في ظل الأوضاع الصعبة الراهنة”.

ومن جانبهن أجمعت المشاركات على مدى أهمية التدريب ومدى احترافية المدربين/ات واستخدامهم أحدث الطرق والوسائل الإيضاحية التي جمعت بين النظري والعملي، والتي ساهمت في تنمية قدراتهن الشخصية والعملية وتعرفهن على مفاهيم جديدة في حقوق الإنسان.

وفي سياق متصل  قالت المشاركة، حنين العثماني: ” أن التدريب أضاف لها معلومات جديدة خاصة في مواضيع الإعلام الجديد و الحملات الإعلامية، وزيادة في الوعي القانوني وساعد في تطوير قدرات الصحافيات في التعامل مع القضايا التي يتعرضن لها بالاضافة الى زيادة معرفتهن كإعلاميات، حول التشريعات القانونية الناظمة للعمل الصحفي”.

الجدير بالذكر أن مركز الإعلام المجتمعي (CMC)  مؤسسة أهلية تعمل قطاع غزة منذ عام 2007. ويسعى مركز الإعلام المجتمعي لتطوير دور الإعلام في تناوله للقضايا المجتمعية، وتعزيز قيم الديمقراطية والمساواة وثقافة حقوق الإنسان، مع التركيز على قضايا المرأة والشباب وتسليط الضوء عليها بشتى الوسائل الاعلامية وضمن المنهجية المعتمدة على حقوق الإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى