في يوم البيئة العالمي مركز الاعلام المجتمعي يثمن جهود الأمم المتحدة للمحافظة على بيئة سليمة

في يوم البيئة العالمي

مركز الاعلام المجتمعي يثمن جهود الأمم المتحدة للمحافظة على بيئة سليمة

يصادف 5/يونيو من كل عام يوم البيئة العالمي, وشعار هذا العام 2015م , الذي سيحتفل به هذا العام في إيطاليا “سبعة مليارات حلم, على كوكب واحد, فلنستهلك بعناية”, الذي يؤكد أن البشرية ما تزال تستهلك كميات كبيرة من الموارد الطبيعية أكبر مما يستطيع الكوكب توفيره على نحو مستدام.

ويوجب هذا الشعار سكان الكرة الارضية على امتدادها بضرورة احترام القدرة الاستيعابية للكوكب وإدارة الموارد الطبيعية بكفاءة, وجميع الجوانب التي لها أهمية قصوى, لضمان الرخاء والرفاهية على مستوى العالم أجمع وإننا في مركز الإعلام المجتمعي نؤكد علي التالي:

أولاً: نثمن في مركز الاعلام المجتمعي الجهود المبذولة, من قبل الأمم المتحدة, وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة, في الحفاظ وحماية البيئة وتعزيز مفهوم الإرشاد في استهلاك المواد البيئية والطبيعية من أجل ضمان استمرار الحياة على كوكب الأرض للأجيال القادمة.

ثانياً: نؤكد في المركز على أن قطاع غزة يعاني من نقص في مواد الطاقة اللزمة لتشغيل محطة توليد الكهرباء الأمر الذي يدفع المواطنين لاستخدام المولدات الكهربائية الصغيرة التي تتسم بضررها البالغ على البيئة.

ثالثاً: نشدد في مركز الاعلام المجتمعي على خطورة أوضاع المياه في قطاع غزة الذي يعتمد اعتماداً كلياً على المياه الجوفية التي أثبتت الأبحاث والدراسات الأخيرة وبعد مرور القطاع بثلاث حروب متتالية من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي, قد تلوثت بنسبه 95% ولا يوجد مصدر بديل عنها للسكان حتى الآن ولا يوجد محطات لتحلية مياه البحر الملوث أيضاً بفعل تصريف مياه الصرف الصحي عليه.

رابعاً: نؤكد في المركز على أن قوات الاحتلال الإسرائيلية مازالت تواصل ممارساتها المضرة بالبيئة، بعد سنوات من استنزاف البيئة والموارد الطبيعية في قطاع غزة, وتواصل أيضاً عرقلة دخول المواد والمعدات اللازمة لتنفيذ مشاريع المياه والصرف الصحي والمشاريع الزراعية، كما تقوم بتجريف الأراضي الزراعية وآبار المياه.

خامساً: نؤكد على أن استخدام قوات الاحتلال الاسرائيلي واستهدافها لقطاع غزة على مدار ال8 سنوات الماضية واستخدامها أسلحة يستخدم في صناعتها اليورانيوم, واستخدام الغازات السامة وغيرها من الأسلحة والمقذوفات التي تطلق إشعاعات خطيرة على البيئة الطبيعية والإنسان, قد أتلفت العديد من الأراضي الزراعية والتي جعلتها غير قابلة للزراعة صديقة البيئة.

سادساً: إننا في مركز الاعلام المجتمعي ندعو, الأمم المتحدة بالنظر لخطورة الأوضاع البيئية في قطاع غزة والقيام بواجبهم القانوني والأخلاقي لتحسين الأوضاع البيئية خاصة في ظل الانتهاكات الاسرائيلية المتواصلة على الموارد البيئية الفلسطينية في القطاع وتهديدها لاستمرارية الحياة.

سابعاً: نطالب الأمم المتحدة  بالعمل على تزويد قطاع غزة بالمشاريع الهامة للبيئة وإدخال الآلات والأجهزة الخاصة في قطاع الزراعة واستخراج المياه الجوفية وتصريف المياه العادمة بالإضافة إلى الآلات اللزمة من أجل تصريف النفايات بشكل علمي يحافظ على عدم تلوث البيئة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى