الاعلام المجتمعي يعقد لقاء بعنوان المواطن بين القضاء العشائري والقضاء الرسمي

غزة/ 19 مايو 2015:

عقد مركز الاعلام المجتمعي لقاء بعنوان المواطن بين القضاء العشائري والقضاء الرسمي ضمن انشطة مشروع تعزيز استجابة مؤسسات العدالة و الأمن في قطاع غزة عبر الاعلام, وذك أمس الاثنين الموافق 18/مايو في مدينة غزة.

وتناول اللقاء  محاور عدة حول مميزات القضاء العشائري, وسبل جسر الهوة مابين القضاء العشائري والقضاء الرسمي, ونظرة المجتمع للمصلحات الاجتماعيات, إضافى إلى موقف مؤسسات المجتمع المدني من عمل القضاء العشائري.

وقال المختار أبو سلمان المغني : ” إن ما يميز القضاء العشائري عن القضاء الرسمي هو سرعة بته في قضايا الدماء والقتل و المشاكل الاجتماعية والوصول فيها لحل مرضي للطرفين على عكس القضاء الرسمي الذي يتسم بإطالة أمد التقاقضي و أحاكمه لصالح طرف واحد “.

واستنكر المغني تدخل الفصائل الفلسطينية في عمل الاصلاح العشائري, حيث افرز كل فصيل لجنة اصلاح خاصة به, مطالباَ الفصائل باحترام القضاء العشائري, “القضاء العشائري يجب ان يكون مستقلاً ولا يتبع تنظيما سياسية” على حد قوله.

بدوره أكد المحامي والمستشار القانوني مروان عثمان على أن الرئيس الفلسطيني الراحل أبو عمار, أنشأ في العام 1994م إدارة شؤؤن العشائر والتي تتبع وزارة الداخلية, منوهاً إلى أن المكانة التي يتبوأها القضاء العشائري هي نتيجة نقص وخلل في عمل القضاء الرسمي.

وقال: “هناك دخلاء على المحكمين في القضاء العشائري حيث لا يمتلكون الخبرة في نصوص القوانين, ولذلك هم بحاجة لدورات قانونية في التحكيم لزيادة خبرتهم في بنود القانون العام “.

وحول دور المرأة في القضاء العشائري ونظرة المجتمع لها قالت المصلحة الاجتماعية رضا حسونة: “نظرة المجتمع للمرأة دائما نظرة ذكورية, وعلى الرغم من ذلك نجحنا في وجودنا في القضاء العشائري وكنا مؤازات للمرأة المظلومة ونساعدها ونكون أقرب لها من الرجل “.

وتابعت: ” كمصلحات اجتماعيات نفتقر للدعم المادي, أو عدم وجود مؤسسة خاصة تتبنى مانتعرض له من مشاكل وتساهم في تفعيل دورنا في الاصلاح العشائري”.

بدوره عرض يونس الطهراوي مدير الوحدة القانونية في المركز الفلسطيني للديموقراطية وحل النزاعات, موقف مؤسسات المجتمع المدني من عمل القضاء العشائري, وقال: ” المؤسسات تتعامل مع القضاء العشائري بثلاث وجهات نظر, الأولى تشجع عمل القضاء العشائري وتؤمن بأهميته وفعاليته, وأن دوره أسبق من القضاء الرسمي “.

 وتابع: ” مؤسسات أخرى ترفض عمل القضاء العشائري رفضاً قاطعاً, بينما تطالب مؤسسات أخرى عمل القضاء العشائري في إطار القانون, وهذا ماسعينا له من خلال عقد دورات تدريبية مع المخاتير”.

والجدير بالذكر أن مركز الإعلام المجتمعي ، مؤسسة أهلية مستقلة، تعمل في قطاع غزة منذ تأسيسها بداية 2007 بمبادرة من نشطاء في العمل الأهلي والإعلامي الذين رأوا ضرورة وجود مؤسسة أهلية تعنى بالإعلام حول حقوق و قضايا المواطنين و خصوصاً الفئات المهمشة مثل الشباب و المرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى