مركز الإعلام المجتمعي (CMC) يحتفل باختتام مشروع مناصرة الإعلام لحقوق الإنسان والعدالة/ ناصر

اختتم مركز الإعلام المجتمعي كافة فعاليات مشروع مناصرة الإعلام لحقوق الإنسان والعدالة (ناصر) الذي تم تنفيذه على مدار عام كامل ابتداءً من أكتوبر 2011 وحتى نهاية أكتوبر 2012 بتمويل من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP ، وجرى خلاله التنسيق مع عدة مؤسسات أهلية في مختلف محافظات قطاع غزة.

وجرت مراسم الاختتام في حفل حاشد  بحضور لفيف من ممثلي مؤسسات المجتمع المدني وممثلي برنامج دعم سيادة القانون والوصول للعدالة في الأراضي الفلسطينية في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP  وعدد كبير من الصحافيين/ات والحقوقيين والقانونين سواء كانوا محامين أو قضاة، بالإضافة إلى عدد كبير من الإعلاميين.

أكدت مديرة المركز، عندليب عدوان أن مشروع ناصر نجح إلى حد كبير في تحقيق هدفه العام وهو تعزيز وتطوير ممارسة الإعلاميين المستهدفين في المشروع وعددهم 20 إعلامي/ة حديثي التخرج و تمكينهم من الدفاع عن حقوق الإنسان إعلاميا وزيادة وعيهم  وحثهم على المشاركة الفعالة في هذا المجال.

وأضافت أن المشروع ساهم خلال تنفيذه للحملات الإعلامية حول قضيتي (الانتهاكات القانونية ضد المرأة في المحاكم وفي المجتمع والانتهاكات ضد الأحداث وحقوقهم) في تسليط الضوء على هذا النوع من القضايا ونشر الوعي المجتمعي اللازم في هذا الجانب.

و تحدث إبراهيم أبو شمالة نائب مدير برنامج دعم سيادة القانون والوصول للعدالة في الأراضي الفلسطينية عن دورهم في تبني هذا النوع من المشاريع وشراكتهم الايجابية مع مركز الإعلام المجتمعي.

تخلل الحفل عدة فقرات منها كلمة المركز وقدمها الأستاذ/عزام والسقا رئيس مجلس الإدارة وأشار خلالها إلى أهمية توظيف وسائل الإعلام لخدمة القضايا المجتمعية من خلال توعية المجتمع المدني بحقوق الإنسان وتعزيز فهمهم في المجال القانوني وبالأخص فيما يتعلق بقضايا المرأة والأحداث.

ثم تم تقديم عرض موجز للمشروع من قبل منسقة المشروع/ مي شاهين والتي وضحت خلاله أبرز أنشطة المشروع ومخرجاته ضمن مراحل التدريب والإنتاج والحملات والتقييم وذكرت أبرز توصيات المشروع، مؤكدة أن المشروع ساهم في تعزيز دور المجتمع في الرقابة على تطبيق القانون وتفعيل سيادة نظام العدالة.

و أعربت المؤسسات الشريكة ممثلة بمديرة جمعية السهول الخضراء سهيلة شعث عن سعادتها لتعاونهم مع مركز الإعلام المجتمعي واستعداهم المستقبلي لتعزيز شراكتهم معه وخاصة أن الهدف المشترك يصب في خدمة المجتمع.

ثم كانت كلمة المتدربين للمشاركة بارعة شراب حيث أثنت في كلمتها على دور المركز في إتاحة هذه الفرصة لهم كخريجي إعلام للمشاركة في أنشطة المشروع والذي استطاعوا من خلاله صقل قدراتهم ومهارات في مجال الإعلام المكتوب في الصحف وعبر مواقع الانترنت وبالأخص في المجال القانوني مما شجعهم على الاستمرار في مواصلة الكتابة في هذا الجانب.

ثم قدمت فرقة أرضنا للفلكور الفلسطيني فقرة فنية، وفي الختام تم توزيع الشهادات على كل من ساهم في إنجاح المشروع من فريق عمل المشروع والمؤسسات الشريكة والمدربين والمتدربين والمتحدثين في ورش العمل والحلقات الإذاعية ووكالات الأنباء التي ساهمت في التغطية الإعلامية للمشروع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى