مركز الاعلام المجتمعي يختتم حملة

 اختتم مركز الاعلام المجتمعي حملة “ارفعي صوتك …اكسري قيود العنف” في قطاع غزة. ونفذ المركز خلال الحملة عددا من ورش العمل التوعوية و التثقيفية، وحلقات إذاعية بثها في اذاعات محلية، علاوة على انتاج فيلم وثائقي بعنوان “أنا أستطيع” على أيدي متدربات المشروع. كما طبع المركز بوستر يحمل شعار الحملة نفسه، ووزعه على نطاق واسع. وقالت مديرة المركز عندليب عدوان أن حملة “ارفعي صوتك …اكسري قيود العنف”، استمرت على مدار شهر ونصف كاختتام لمشروع “تعزيز صوت النساء في قطاع غزة ” الذي ينفذه المركز بتمويل من الصندوق الوطني للديمقراطية NED. ولفتت الى ان المشروع سعى لرفع وعي المجتمع بخطورة ما تتعرض له المرأة من عنف وتداعياته عليها وعلى المجتمع بأسره، باعتبار انه انتهاك لحقوقها كانسان، مشيرة الى تنامي ظاهرة العنف ضد المرأة في قطاع غزة كما تؤشر احصاءات متعددة في هذا الميدان، إلى أشكال مختلفة من الانتهاكات لحقوق الانسان الفلسطيني. من جهتها، قالت منسقة المشروع خلود السوالمة أن فعاليات الحملة بدأت بعرض فيلم وثائقي قصير يناقش قضية العنف ضد المرأة تحت اسم “أنا أستطيع” عبر تلفزيون وطن الفلسطيني الكائن في مدينة رام الله بالضفة الغربية ، موضحة أن الفيلم تم إعداده من قبل متدربات المشروع اللواتي خضن 30 ساعة تدريبية في مجال “صناعة الأفلام الوثائقية”. ونوهت السوالمة إلى أن المركز أنتج ثمان حلقات إذاعية تم بثها على الهواء مباشرة عبر إذاعة “صوت الشعب” تزامنا مع تنفيذ فعاليات اخرى للحملة، لافتة الى أن متدربات المشروع اللواتي حصلن على تدريب في انتاج الحلقات الاذاعة لـ (25 ساعة) هن من أعددن الحلقات. وأضافت السوالمة أن البوستر الذي عكس في تصميمه وفكرته هدف المشروع تم توزيعه خلال ورشات التوعية العشر التي نظمها المركز، بهدف توعية أكبر عدد ممكن من المجتمع الفلسطيني حول قضية العنف ضد المرأة، وذلك بالتنسيق مع مؤسسات أهلية من محافظات قطاع غزة الخمس. يذكر أن مشروع “تعزيز صوت النساء” الذي انطلق في الأول من يوليو العام الماضي، والممول من الصندوق الوطني للديمقراطية NED، استهدف 20 طالبة من طالبات المستوى الرابع وخريجات الإعلام في مختلف جامعات القطاع. وسيختتم المشروع في منتصف شهر يونيو القادم عبر حفل لتوزيع شهادات التدريب على المتدربات و أخرى لتقدير جهود الأطراف المختلفة التي ساهمت في انجاح فعاليات المشروع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى