الرئيسية / أخبار المركز / مركز الاعلام المجتمعي يجرى تحضيراته استعدادا لتنفيذ أنشطته الميدانية عقب عيد الفطر مباشرة

مركز الاعلام المجتمعي يجرى تحضيراته استعدادا لتنفيذ أنشطته الميدانية عقب عيد الفطر مباشرة

يواصل مركز الاعلام المجتمعي (CMC) التجهيز والاعداد استعدادا لتنفيذ أنشطة ميدانية بعد عيد الفطر مباشرة، حيث سينظم المركز ضمن المرحلة الثانية من مشروع “سفراء من أجل حقوق المرأة ” المخيم الشبابي الصيفي الذي يستهدف بناء قدرات 20 شابا وشابة كانوا من المشاركين في مرحلة المشروع الأولى. وسيجري التركيز في المرحلة الحالية على تمكينهم بأدوات ومهارات التواصل الفعال وتدريب مدربين، بحيث سيعملون على نقل مهاراتهم وخبراتهم حول حقوق المرأة، لأقرانهم في جميع محافظات قطاع غزة. وسيتم عقد المخيم أواسط شهر يونيو المقبل مع اتخاذ كافة إجراءات الوقاية والحماية من وباء فيروس كورونا.

وكذلك سيقوم مركز الاعلام المجتمعي (CMC) بتنفيذ تدريب (الأمن الرقمي وحماية الخصوصية لمجموعة من الشابات الاعلاميات في قطاع غزة) ضمن مشروع ” تشجيع محو الأمية الرقمية بين النساء والفتيات في قطاع غزة ” الممول من مؤسسة التواصل العالمي الكندية والذي سينفذ في نهاية شهر يونيو المقبل ويستمر في شهر يوليو الذي يليه، ويذكر أن فيلما تعليميا وكتيبا ارشاديا يجري العمل على اعدادهما في وقت قريب.

وضمن مشروع مهرجان أفلام حقوق الانسان للشباب، يعمل مركز الاعلام المجتمعي على استقطاب مقترحات وأفكار لأفلام وثائقية تناقش قضايا الشباب والمرأة في الأوضاع الراهنة، كما يجري التنسيق مع عدة جهات محلية وعربية لاختيار أفلام وثائقية تناقش ذات القضايا، حيث سيجري عرضها الى جانب الأفلام المحلية خلال الصيف المقبل هذا العام.

ومن ناحية أخرى أجرى طاقم العمل في (CMC) مجموعة من اجتماعات المتابعة والتنسيق مع عدد من المؤسسات الشريكة لمتابعة العمل في جميع أنشطة المشاريع المختلفة بالإضافة الى متابعة التطورات الحاصلة في ظل أزمة جائحة فيروس كورونا بشكل عام ومدى تأثيرها على عمل المركز وخطة الاستجابة الخاصة بالمركز خلال الفترة القادمة.

يذكر أن مركز الإعلام المجتمعي (CMC) هو مؤسسة أهلية تعمل في قطاع غزة ويسعى لتطوير دور الإعلام في تناوله للقضايا المجتمعية، وتعزيز قيم الديمقراطية والمساواة وثقافة حقوق الإنسان، مع التركيز على قضايا المرأة والشباب وتسليط الضوء عليها بشتى الوسائل الاعلامية وضمن النهج القائم على حقوق الإنسان.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*