الرئيسية / مساحة الرأي

مساحة الرأي

إسراء غريب.. موتُك عارُنا.

أن يتم الشروع في قتل الشابّة إسراء غريب، وهي على سرير المستشفى، وهي تصرخ من ضربات أهلها الهاوية على جسدها الجريح، ولا يهرع أحدٌ إلى نجدتها، هو على أقل تقدير تواطؤ مع الجريمة. وأن يتم إخراجها من المستشفى، وتُجابه بضربةٍ على رأسها أزهقت روحها، بعد تهديد علنيٍّ من أخٍ لها ...

أكمل القراءة »

حكايا المخيم الفلسطينيّ – كماليّات

مندوب من منظّمة (الأونروا) يقدّم محاضرة لطلبة المدرسة الابتدائيّة في المخيّم حول التّخلّي عن الكماليّات من أجل الانتصار على الجّوع،يعرض صوراً إلكترونيّة عبر نظام العرض الإلكترونيّ الحاسوبيّ الذي أحضره معه حول الكماليّات في الطّعام،إنّه يضع في قائمة الكماليّات كلّ ما لذّ وطاب من طعام وسكاكر ولحوم وأطايب أخرى لا يعرفون ...

أكمل القراءة »

حكايا المخيم الفلسطينيّ – كمان

   الموت وحده هو من ينتظره في هذه اللّحظات في مخيّم (اليرموك) الذي يسكنه،لا طعام أو شراب أو أمن أو منقذ أو دفء أو دواء أو درب مهرب، ليس هناك إلاّ حطام يتناثر البشر في أجمته،وقصف معتوه يحاصرهم من كلّ مكان،وجنود موت يتربّصون بهم عند أبواب المخيمّ، وأيادٍ سوداء تتخطّف من ...

أكمل القراءة »

حكايا المخيم الفلسطينيّ – عقوبة

 كانت تتوقّع أن تحصل على تكريم خاصّ من مديرة المدرسة التي تدرس فيها بعد أن حصلتْ على المرتبة الثّانية في مسابقة الشّعر على مستوى الدّولة التي تعيشه فيها لاجئة بعد طردها وعائلتها من مدينتهم الفلسطينيّة السّاحليّة.    إلاّ أنّ المديرة بدت كثعلبٍ أحمق أحرقت النّار ذنبه،اقتربت منها،وسألتها بتقزز: “أحقّاً أنتِ ...

أكمل القراءة »

حكايا المخيم الفلسطينيّ – نهر البارد

 أحلامه وعمره وسنوات عذابه وأعوام غربته تنهار كلّها أمام عينيه مع تفجير بيته أمام عينيه في مخيّم (نهر البارد) في لبنان إثر صراعات داخليّة وخارجيّة دامية،يلخّص كلّ ما يجري في كلمتي مؤامرة وخيانة.     كلّ ما أنجزه في حياته يتلخّص في بناء منزل من الطّوب الأحمر من أربعة طوابق ليأوي ...

أكمل القراءة »

حكايا المخيم الفلسطينيّ – فَخَار

وظيفته الأساسيّة في الأسرة تنحصر في أن يحمل حذاء أخيه الأسود الملمّع الذي تشاركت الأسرة كلّها لأجل شرائه ليبدو ابنها البكر الموظّف في حكومة هذه الدّولة في خير صورة تشرّفه،ولا تحرجه بحذاء مغموس بوحل المخيّم الذي يغمرهم بطوفانه المقيم في الفصول جميعها.   هذا الابن البكر هو طوق النّجاة للأسرة ...

أكمل القراءة »

  هَرِّمنا …

دأت الحرب و انتهت كما الإعصار , الذي يذهب و يترك وراءه موتنا و بؤسنا و دمارنا , في منتصف الليل من يوم 7 تموز 2014 , سمعت أولى الغارات, في تلك الليلة كنت أنا و ابنة أختي نائمتين عند أختي الكبرى , فاتصلت بي أمي في ظهيرة 7 تموز , و قالت :" بدت الحرب , روحوا ع الدار قبل ما يصير اشي" .

أكمل القراءة »